فضاء للتعلم والتواصل و الإبداع

3307
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 اليأس والأمل وأثرهما في بعث الحياة الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aragrag yassine



ذكر
عدد الرسائل : 99
تاريخ التسجيل : 28/02/2008

مُساهمةموضوع: اليأس والأمل وأثرهما في بعث الحياة الإسلامية   الثلاثاء 4 مارس 2008 - 5:15

د. فايز عبد الفتَّاح أحمد أبو عمير

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسَّلام على سيدنا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين وبعد.

فإنَّ ما تعيشه الأُمَّة المُسلمة في حاضرها من انحطاطٍ وتردٍّ وهوان، لعلَّه أسوأ ما مرَّ عليها في تاريخها الغابر، إذا لم تعد العُدَّة وتصحو من كبوتها لتتسلَّم زمام قيادة العالم من جديد، هذا العالم الذي يئنَّ الآن من وطأة العلمانية المستعْبِدَة والمستَبدَّة، يتطلع للخلاص، ويتطلع لأنْ يشعر الإنسان بإنسانيته ، وكرامته التي أهدرتها الماديَّة الجاهلية.

إنَّ الأُمَّة الإسلامية هي الأُمَّة الوحيدة القادرة على صنع الحضارة الإنسانية، والفكر الإسلامي هو الفكر الوحيد القادر على بثِّ الرُّوح في ماديَّة الإنسان ليصنع منه إنساناً يسمع ويرى بنور ربِّه، هذا الإنسان الذي بات يصم أذنيه ويغمض عينيه، يَقْتُل ويُشَرِّد مبرِّراً وحشيته تحت مُسمَّيات ما أنزل الله بها مِنْ سلطان.

وإذا سمحت لنفسي أنْ أقول إنَّ المادية العلمانية التي لا روح فيها أخرجت هذه النَّماذج، لا تُلام، لأنَّ أصحاب المبدأ الإسلامي غابوا وتركوا السَّاحة لغيرهم، يسرحون ويمرحون دون وعيٍ أو إدراك حقيقي لما ستؤول إليه حال البشرية إذا ما بقيت سائرة في دروب الضَّلال والتِّيه.

لقد أفلست كل العقائد والمبادئ وكل الطروحات، وها هي تتخبط ولا مخرج، وإنَّ الأعناق تشرئبُّ إلى هذا الدِّين ليخرج النَّاس من ظلمات الجهل والباطل إلى نور الإيمان وصلاح الدنيا والآخرة.

عادت البشرية إلى جاهلية أشد مِنَ الجاهلية الأولى رغم تقدُّمها العلمي وبلوغها شأناً عظيماً في هذا المجال. إلا أنَّ استعباد الإنسان وإهدار إنسانيته عاد بصورة عصرية بشعة ، ولا شكَّ أنَّ المستقبل لهذا الدِّين ليأخذ دوره الطبيعي الريادي في قيادة البشرية.

إنَّ المسؤولية تقع الآن على أعناق المسلمين ليقوموا بهذا الدَّور الجليل والخطير، وإلاَّ فإنَّ الله سيأتي بقوم آخرين يحبهم ويحبونه ولا يكونون أمثالنا، كما في قوله تعالى) وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم

ثم لا يكونوا أمثالكم[1]).وقوله تعالى ( ياأيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم ) ([2]).

وعليه فإن سنة الاستبدال ستجري علينا(سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلاً) ([3]).

في هذه الورقات طرحت سؤالين ملحين يتصلان بحياتنا المعاصرة وهما:


ـ هل هناك أمل ؟ ! ـ وما العمل ؟ !

وللإجابة على هذين السؤالين أقول والله المستعان:


السؤال الأول: هل هناك أمل ؟ !

لقد أصاب المسلمين اليأس والقنوط للخروج من المأزق الذي وقعوا فيه ولا يستشعرون بارقة أمل لنهاية النَّفق المظلم، لقد طال الليل وازدادت خطوبه، والدول العلمانية الماديَّة تدَّعي الحضارة، وتسعى إلى إسعاد الإنسان، وهي في الحقيقة تُدمِّر الحضارة وتُدمِّر الإنسان، وتريد أنْ تقضي على بارقة النور.

فهل هناك أمل ؟ !

أولاً: تحريم القرآن الكريم والسُّـنَّة النَّبوية لليأس والقنوط:

لقد تظاهرت نصوص القرآن الكريم والسُّـنَّة النَّبوية المطهَّرة في النَّهي عن اليأس والقنوط من رحمة الله واليأس عن الوصول إلى الغاية المنشودة؛ بل جعلت القعود وفتور الهمم وضعفها منافياً للإيمان وللغاية التي خُلِقَ الإنسان من أجلها، قال تعالى ( ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون) ([4]).

وقال تعالى ( قال ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون) ([5]).

وقال تعالى( وإذا أذقنا الناس رحمة فرحوا بها وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون) ([6]).


وقال تعالى ( وإذا أنعمنا على الإنسان أعرض ونأى بجانبه وإذا مسه الشر كان يؤساً ([7]).

وقال تعالى (لا يسأم الإنسان من دعاء الخير وإن مسه الشر فيؤوس قنوط) ([8]).

يقول سيد قطب([9]): "إنَّه لا يقنط من رحمة ربِّه إلا الضَّالون، الضَّالون عن طريق الله الذين لا يستروحون روحه، ولا يحسون رحمته، ولا يستشعرون رأفته وبره ورعايته ، فأمَّا القلب الندي بالإيمان المتَّصل بالرحمن، فلا ييأس ويقنط مهما أحاطت به الشدائد، ومهما ادْلَهَمَّتْ به الخطوب، ومهما غام الجو وتلبَّد، وغاب وجه الأمل في ظلام الحاضر وثقل هذا الواقع الظاهر فإنَّ رحمة الله قريبٌ من قلوب المؤمنين المهتدين، وقدرته تنشئ الأسباب كما تنشئ النتائج وتغيِّر الواقع كما تغيِّر الموعود".

ولقد قرن رسول الله صلى الله عليه وسلم القنوط بفواحش الأعمال وبالشرك، فعن فُضالة بن عبيد رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: "ثلاثة لا تسأل عنهم: رجل فارق الجماعة وعصى إمامه ومات عاصياً، وأَمَة أو عبد أَبِقَ فمات، وامرأة غاب عنها زوجها قد كفاها مؤونة الدنيا فتبرجت بعده، فلا تسأل عنهم. وثلاثة لا تسأل عنهم: رجل نازع الله عز وجل رداءه فإنَّ رداءه الكبرياء وإزاره العزة، ورجل شك في أمر الله، والقنوط من رحمة الله"([10]).

كما حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من القعود والعجز عن القيام بالأعمال، والتعلل بتعليلات واهية لا تليق بالإنسان الذي أعده مولاه للخلافة في الأرض وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من العجز والكسل والقعود باعتبار كونه يحط من إنسانية الإنسان، ويقعده عن القيام بمهام الرسالة التي كُلِّف بحملها.

فعن أنس رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، وأعوذ بك من عذاب القبر"([11]).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كلٍ خير، احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل قدَّر الله وما شاء فعل، فإنَّ "لو" تفتح عمل الشيطان)([12]).

عن شداد بن أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني)([13]).

كما حذر النبي صلى الله عليه وسلم من إشاعة حالة الإحباط في الأمة، واعتبر ذلك من الأمور المهلكة لصاحبها وللأمة على حدٍ سواء .

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم). قال أبو إسحاق: "لا أدري أهلكهم بالنصب أو أهلكُهم بالرفع"([14]).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انس ولافي



ذكر
عدد الرسائل : 855
العمر : 24
المستوى الدراسي : 1bac sc.exp.6
المادة المفضلة : je c po =o) lol
الهوايات : la natation
تاريخ التسجيل : 06/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: اليأس والأمل وأثرهما في بعث الحياة الإسلامية   الأربعاء 5 مارس 2008 - 4:58


  • موضوع في المستوى





  • تحياتي 999
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.anasdu7.skyblog.com
 
اليأس والأمل وأثرهما في بعث الحياة الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضاء للتعلم والتواصل و الإبداع :: المقررات و المناهج الدراسية :: التربية الإسلامية-
انتقل الى: