فضاء للتعلم والتواصل و الإبداع

3306
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 حقيقة التوكل على الله في المرض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aragrag yassine



ذكر
عدد الرسائل : 99
تاريخ التسجيل : 28/02/2008

مُساهمةموضوع: حقيقة التوكل على الله في المرض   الثلاثاء 4 مارس 2008 - 5:22

االمقدمة:
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون.
يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا.
يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا. يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم.
ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما.
أما بعد:

فأن أصدق الحديث كلام الله, وخير الهدي هدي نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.أما من اصدق الحديث فقوله عز من قائل:"و َإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ" [الشعراء: 80]. أما من خير الهدي:
عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء).رواه البخاري.

من خلال مهنتي كطبيب, اختصاص في أمراض الباطنية, وفي معظمها أمراض مزمنة تلازم المريض فترة طويلة من الزمن, وغالبا ما يكون موته بسببها, ومن خلال ملاحظاتي على المرضى؛ فلقد لمست في هذا الزمن البعد كل البعد عن حقيقة التوكل على الله في دفع الضرر (المرض), وطلب النفع (الشفاء), والتواكل والاعتماد على الأسباب, والابتعاد عن حسن الظن بالله, مما يؤدي إلى سوء الخاتمة – والعياذ بالله-. والأمثلة كثيرة, بل يكاد أن يكون المتوكلين على الله حق التوكل في المرض والتداوي معدودين على الأصابع, وهذا سببه ضعف الإيمان, وعدم حسن الظن بالله, مع اعتقاد كثير من الناس أنهم متوكلون، ولكن أفعالهم وأقوالهم تناقض ذلك.

لذلك أحببت أن أوجه هذه الرسالة بعنوان حقيقة التوكل على الله في المرض؛ لأبين فيها المعنى الحقيقي للتوكل على الله في المرض وطلب الدواء والشفاء, وحسن الظن بالله والذي يؤدي إلى حسن الخاتمة بإذن الله, مع الأمثلة من الواقع الذي أعيشه مع المرضى, راجيا الله أن ينفع برسالتي هذه, فأن أصبت فمن الله, وأن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان. ومع دعائي لجميع المرضى بالشفاء, وان يغفر الله لهم بمرضهم, ويحسن خاتمتنا وخاتمتهم, ويجعل مأوانا الجنة, فما نحن إلا سببا, وما الشفاء إلا من عند الله.









أولا: معنى التوكل على الله.

التوكل: هو صدق اعتماد القلب على الله عز وجل في استجلاب المصالح ودفع المضار.

قال تعالى:" وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً" [النساء: 81].
وقال تعالى:" وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ" [الأنفال: 61].
وقال تعالى:"و تَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً [الفرقان: 58].
وقال تعالى:" قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [التوبة: 51].
وقال تعالى:" الَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [النحل: 42].
وقال تعالى:" لَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [التغابن: 13].
ل تعالى:" وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً [الطلاق: 3].
عن عمر بن الخطاب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لو توكلون على الله حق توكله لرزقكم الله كما يرزق الطير تغدو خماصا وتعود بطانا.رواه ابن حبان في صحيحه.

فهو من أعظم العبادات من جهة توثق صلته بالتوحيد, والتوكل مع الأخذ بالأسباب, فلا نجعل التوكل عجزا, ولا العجز توكلا. قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم أرسل ناقتي وأتوكل قال اعقلها وتوكل. رواه ابن حبان في صحيحه. وعدم التوكل على الأسباب, بل الأخذ بها والتوكل على الله في كون جلبها للمصلحة أو دفعها للمضرة. وضعف التوكل ناتج عن ضعف الإيمان بالقضاء والقدر.
والأمر الخطير هو التوكل على غير الله, وفيه نوعان:

1- التوكل على غير الله في الأمور التي لا يقدر عليها إلا الله, من نصر وحفظ ورزق وشفاء, وطلب تلك الأشياء من الأموات(بدعوى أنهم من الصالحين أو الأولياء), أو من الطواغيت(السحرة والكهنة والعرافين وغيرهم), واعتقاد مقدرتهم في جلب المنافع ودفع الضرر.فهذا من الشرك الأكبر- والعياذ بالله-.
2- التوكل على الأسباب الظاهرة, مثل التوكل على أمير أو طبيب أو أي إنسان فيما أقدره الله تعالى عليه من رزق أو شفاء أو جلب أي مصلحة أو دفع أي مضرة, واعتماد القلب عليهم, وهذا من الشرك الأصغر, والذي يجب الانتباه إليه, والابتعاد عنه لأنه قد يفضي إلى الشرك الأكبر.
وهذا النوع ما يقع به معظم المرضى في اعتماد قلبهم في طلب الشفاء على الطبيب والدواء فعلا وقولا.ومن أمثلة ذلك في لغة الناس: لولا الله ولولاكو, أو على الله وعليكوا, بل إن البعض ليقدم السبب على التوكل على الله فيقول: لولاكو ولولا الله-أستغفر الله-.والأصح أن يقال على الله ثم عليكوا. بل إني أرى في الشفاء أن يكون القول فقط: على الله, لأن الشفاء ما هو إلا من عند الله. وقول بعض الناس: لو سبق خمس دقائق إلى المستشفى ما كان مات- والعياذ بالله, استغفر الله-.أو قولهم: لو أخذ الدواء الفلاني, أو الإبرة الفلانية, أو لو أُجريت له العملية, وغير ذلك من الأقوال ما كان أو صار. قال تعالى:" فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ" [الأعراف: 34].
وهذا لا يعني عدم الأخذ بالأسباب, من زيارة الطبيب وأخذ العلاج. متوكلين" على الله في تحقيق الشفاء, فأن شافاه الله شكر, وإن لم يكن حمد الله وصبر.
من التوكل على الله في المرض:
1- الاعتقاد جزم أن الشفاء من الله وحده. . قال تعالى:" و َإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ [الشعراء: 80].والأمثلة على ذلك:
- في مستشفى الأميرة بسمة في اربد, وفي العناية الحثيثة, أُدخل مريضا يبلغ من العمر السبعين سنة, بحالة إحتشاء في عضلة القلب(جلطة), وقد ظهرت عنده أخطر المضاعفات, هبوط في الضغط, قصور حاد في عضلة القلب, عدم انتظام في ضربات القلب بأنواع شتى, وأعطي العلاجات اللازمة, إلا أن حالة المريض تزداد سوءا وغير مستقرة, وعندما أستدعي أخصائي القلب لتقيم الحالة, قال بالحرف الواحد: لن تمضي إلا ساعات قليلة ويموت هذا المريض ولا نستطيع أن نقدم له أكثر من هذا الذي قدمناه.نعم... لا نستطيع نحن الأطباء ولا العلاجات أن تقدم له شيئا, ولكن... هناك من يستطيع, أنه الله " و َإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ". ما هي إلا ساعات وبدأ وضع المريض في الاستقرار, وأفاق من غيبوبته, وشافاه الحنان المنان, وخرج المريض من المستشفى, سالما معافى, ليعود بعد أشهر يراجع العيادة بأحسن حال, من شافاه؟ الطبيب والدواء, لا والله إنه الله الشافي المعافي.
- ومن جهة أخرى, وتحديدا في المستشفى الإسلامي, وفي غرفة قسطرة القلب, مريض تُجرى له عملية القسطرة, ويتم فتح الشرايين التاجية المغلقة, ووضع شبكة, وتنتهي العملية على أحسن وجه, الحمد لله على السلامة, كيف أنت يا عم؟ بخير والحمد لله, على أحسن حال, وخرج أخصائي القلب يبشر الأهل بنجاح العملية, وهو يتحدث إليهم, ويطمئنهم على الوضع الصحي للمريض, ويهنئهم, صرخ فريق الفنين في الداخل, يا دكتور بسرعة من فضلك لقد توقف القلب لدى المريض! أي مريض صرخ أخصائي القلب؟ من تتحدث إلى أهله يا دكتور, وأستدعي فريق إنعاش القلب, واستمرت عملية الإنعاش لساعتين متواصلتين, ولكن لا جدوى, مات المريض, " فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ". هل شافاه الأطباء, هل أنقذته القسطرة وفتح الشرايين المغلقة وتركيب الشبكة, لا والله ما هي إلا أسباب, " و َإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ".
- وأخر هذه الأمثلة ما حدث مع والدي يرحمه الله, فلقد كان والدي يعاني من تصلب شرايين القلب, وضعف شديد في عضلة القلب, وانحصار القلب التام معتمدا على جهاز زرع له لينظم له ضربات القلب, وأصابه هجمات متكررة من تسارع بطيني, كانت كل هجمة على حده يمكن أن تؤدي إلى توقف القلب وبالتالي الوفاة, وكان لا بد من أن ننقله في كل مرة إلى المستشفى حتى يتعرض لصدمة كهربائي حتى تعود ضربات القلب إلى انتظامها.وعندما أنقطع الأمل إلا بالله, وانقطعت كل أسباب العلاج الدوائية والإجرائية, توجهت بكل جوارحي إلى الحي القيوم, فلقد انقطعت الأسباب إلا بك الهي, ووضعت يدي على صدره ودعوت الله: أسأل الله العظيم, رب العرش العظيم أن يشفيك. قلتها سبع مرات كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم, فعافاه الله ولم تراجعه الحالة مدة عامين حتى توفاه الله. " و َإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ
".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انس ولافي



ذكر
عدد الرسائل : 855
العمر : 24
المستوى الدراسي : 1bac sc.exp.6
المادة المفضلة : je c po =o) lol
الهوايات : la natation
تاريخ التسجيل : 06/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة التوكل على الله في المرض   الخميس 6 مارس 2008 - 6:29

شكرا على الموضووع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.anasdu7.skyblog.com
 
حقيقة التوكل على الله في المرض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضاء للتعلم والتواصل و الإبداع :: المقررات و المناهج الدراسية :: التربية الإسلامية-
انتقل الى: