فضاء للتعلم والتواصل و الإبداع

3307
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الأرض المباركة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rachid ouhadi



ذكر
عدد الرسائل : 191
العمر : 28
المستوى الدراسي : 2bac l 4
المادة المفضلة : arabic
الهوايات : foot balle
تاريخ التسجيل : 27/11/2008

مُساهمةموضوع: الأرض المباركة   الأربعاء 3 ديسمبر 2008 - 10:05

.عدنان علي رضا النحوي


أحداث أمتنا لا يكفيها الشعر ولا النثر . إنها أحداث جسام تحتاج إلى كلّ أنواع الأسلحة والعتاد ، وكلّ أنواع القوى وأساليب الجهاد والكلمة قوة من هذه القوى وسلاح من هذه الأسلحة .. سلاح لا بدّ أن يكون له دوره في كلّ معركة وفي كلّ ميدان . وفي الأمة القوية تكون الكلمة قوية ، قوية بمنطلقها، وأثرها ، ومداها.

ولكن الكلمة قد ضعفت في أمتنا اليوم . ضعفت شكلاً ومضموناً ، وضعفت أثراً ومدى . كما ضعفت الأمة وكما ضعفت سائر أسلحتها . ولكنها جولة من جولات أمة الإسلام بين ماض بعيد ومستقبل قريب . إنها جولة من الجولات ومرحلة من المراحل في تاريخ عظيم ممتد في الحياة حتى قيام الساعة . فهذا هو تاريخ المؤمنين وهذا هو مداه !

من عبق هذه الأرض المباركة ومن أنفاسها الذكية ، من مرابعها الطيبة ومن صفحات جهادها الكريم ، خرجت هذه الأبيات من الشعر . أرض مباركة ، لم تكن بركتها في حجارة أو طين ، في نبات أو طير ، في مروج أو زهور ، وإن كانت هذه كلها طيبة ، ولكنها بركة عقيدة وجهاد ، بركة رسالة ربانية ونبوة ، بركة تاريخ طويل يرسمه وحي السماء ، لتمضي معه جنود الحقّ في صراع طويل مع الباطل .

ونمت بركة هذه الأرض حين أسرى الله سبحانه وتعالى بعبده محمد صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ، ليؤم الأنبياء ويمضي به البراق … إلى السموات . فترتبط بذلك الديار وتتصل القلوب ، وتجتمع على الأمة مرابع الخير ، وفي طريق النور .

ومع الطفولة المتفتحة وعلى مدارج الصبا لاقتنا الأحداث ثورات دامية وشهداء أبرار في معارك متلاحقة ضد الاستعمار والصهيونية والمؤامرات الدولية. ولم تكن تهدأ ثورة حتى تنتفض أخرى أشد وأعتى ، وكان بينها مدة راحة واسترخاء يفرضها الوضع الدولي كالحرب العالمية الثانية ، تغلب فيها الشكوى والتغني بالأمجاد .

وكانت فاجعة النزوح بكل مآسيها ودموعها ودمائها ، ودفعتنا هذه الفاجعة لنلتقي من جديد ، وتلتقي الأمة كلها مع أحداث جسام ، وصراع مرير باق ما بقيت الحياة حتى تقع جولة الحق ، وتنتصر فيها الإيمان وتعلو كلمة الله .

ديوان "الأرض المباركة " والذي يقع في ( 272 صفحة ) أول ديوان صدر للمؤلف ، وقد تناول الديوان بالدراسة والتعليق عددٌ من الصحف ورجال الأدب والفكر ، كالدكتور محمد مصطفى هدارة الذي كتب مقدمة الديوان ، والأستاذ محمد لطفي الصباغ ، والدكتور أحمد كمال زكي ، والأستاذ الشاعر عبد العليم القباني وغيرهم .



window.print() ;

`
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأرض المباركة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضاء للتعلم والتواصل و الإبداع :: المقررات و المناهج الدراسية :: التربية الإسلامية-
انتقل الى: