فضاء للتعلم والتواصل و الإبداع

2342
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شاطر | 
 

 حديث عن الجهاد في سبيل الله وفضله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rachid ouhadi



ذكر
عدد الرسائل: 191
العمر: 26
المستوى الدراسي: 2bac l 4
المادة المفضلة: arabic
الهوايات: foot balle
تاريخ التسجيل: 28/11/2008

مُساهمةموضوع: حديث عن الجهاد في سبيل الله وفضله   السبت 3 يناير 2009 - 11:18

الجهاد وتأكيد وجوبه
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {لغدوة في سبيل الله، أو روحة خير من الدنيا وما فيها..}.
ولها من حديث سهل بن سعد نحوه.
ولمسلم والنسائي من حديث أبي أيوب مثله، لكن قال: **.. خير مما طلعت عليه الشمس أو غربت}.
في سبيل الله
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {تضمن الله لمن خرج في سبيله لا يخرجه إلا جهاداً في سبيلي، وإيماناً بي، وتصديقاً برسلي فهو على ضامن أن أدخله الجنة، أو أرجعه إلى مسكنه الذي خرج منه نائلاً ما نال من أجر أو غنيمة، والذي نفس محمد بيده: ما من كلم يكلم في سبيل الله إلا جاء يوم القيامد كهيئته حين كلم لونه لون الدم، وريحه مسك، والذي نفس محمد بيده لولا أن يشق على المسلمين ما قعدت خلاف سرية تغزو في سبيل الله أبداً، ولكن لا أجد سعة فأحملهم ولا يجدون سعة، ويشق عليهم أن يتخلفوا عني، والذي نفس محمد بيده لوددت أني أغزو في سبيل الله فأقتل، ثم أغزو فأقتل، ثم أغزو فأقتل}.
الشهيد من يكون?!
عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: {من فصل في سبيل الله فمات أو قتل فهو شهيد، أو وقصه فرسه أو بعيره، أو لدغته هامة، أو مات على فراشه أو بأي حتف شاء الله، فإنه شهيد، وإن له الجنة}.
من أجل رضاء الله
عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يحكيه عن ربه قال: {أيما عبد من عبادي خرج مجاهداً في سبيل الله ابتغاء مرضاتي ضمنت له أن أرجعه، إن أرجعته بما أصاب من أجر أو غنيمة، وإن قبضته غفرت له ورحمته}.
هيا نغبر الأقدام في طريق الله
عن عبد الرحمن بن جبر، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ما اغبرت قدما عبد في سبيل الله فتمسه النار}.
أو: {من اغبرت قدماه في سبيل الله فهما حرام على النار}.
وحرمت عليه النار
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {ما خالط قلب امرئ رهج في سبيل الله إلا حرم الله عليه النار}.
أي الناس أفضل
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: أتى رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أي الناس أفضل? قال: {مؤمن يجاهد بنفسه وبماله في سبيل الله تعالى}، قال: ثم من ? قال: {ثم مؤمن في شعب من الشعاب يعبد الله، ويدع الناس من شره}.
وفي رواية... أي المؤمنين أكلم غيماناً? قال: {الذي يجاهد بنفسه..} الحديث نحوه، وقال في آخره: {وقد كفى الناس شره}.
الذي يعدل الجهاد والمجاهد
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قيل: يا رسول الله، ما يعدل الجهاد في سبيل الله? قال: {لا تستطيعونه} فأعادوا عليه مرتين أو ثلاثاً، كل ذلك يقول: {لا تستطيعونه}، ثم قال: {مثل المجاهد في سبيل الله كمثل الصائم القائم القانت بآيات الله لا يفتر من صلاة ولا صيام حتى يرجع المجاهد في سبيل الله}.
مائة درجة للمجاهد في الجنة
عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله، ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض}.
الله ربنا والإسلام ديننا ومحمد رسولنا
عن أبي سعيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {من رضي بالله ربا، وبالإسلام ديناً، وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولاً، وجبت له الجنة}.
فعجب لها أبو سعيد، فقال: أعدها يا رسول الله? فأعادها عليه ثم قال: {وأخرى يرفع الله بها للعبد مائة درجة في الجنة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض}. قال: وما هي يا رسول الله? قال: {الجهاد في سبيل الله}.
وحرم على وجهه النار
روى عن عمرو بن عبسة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {من قاتل في سبيل الله فواق ناقة حرم الله على وجهه النار}.
أبواب الجنة تحت ظلال السيوف
عن أبي بكر موسى الأشعري قال: سمعت أبي وهو بحضرة العدو يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن أبواب الجنة تحت ظلال السيوف}، فقام رجل رث الهيئة، فقال: يا أبا موسى أنت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هذا? قال: نعم، فرجع إلى أصحابه فقال: أقرأ عليكم السلام. ثم كسر جفن سيفه فألقاه، ثم مشى بسيفه إلى العدو فضرب به حتى قتل.
?ساعتان
عن سهل بن سعد رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ساعات تفتح فيهما أبواب السماء، وقلما ترد على داع دعوته: عند حضور النداء للصلاة، والصف في سبيل الله}.
وفي رواية: {ثنتان لا تردان، أو قلما تردان: الدعاء عند النداء، وعند البأس حين يلحم بعضهم بعضاً}.
وفي رواية ثالثة: {ساعتان لا ترد على داع دعوته: حين تقام الصلاة، وفي الصف في سبيل الله}.
الفصل الثاني
إخلاص النية في الجهاد
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم، رجل يريد الجهاد، وهو يريد عرضاً من الدنيا? فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {لا أجر له}. فأعظم ذلك الناس؛ فقالوا للرجل: عد لرسول الله فلعلك لم تفهمه، فعاد الرجل، فأعاد كلامه، فقال: {لا أجر له}. حتى فعلوا ذلك ثلاث مرات.
ولتكن كلمة الله هي العليا
عن أبي موسى الأشعري: أن أعرابياً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، الرجل يقاتل للمغنم، والرجل يقاتل ليذكر، والرجل يقاتل ليرى مكانه؛ فمن في سبيل الله? فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله}.
الأعمال دائماً بالنيات
عن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {إنما الأعمال بالنية، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها، أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه}.
?أجر الغزوة والسرية
عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ما من غازية، أو سرية تغزو في سبيل الله يسلمون ويصيبون إلا تعجلوا ثلثي أجرهم، وما من غازية، أو سرية تخفق وتخوف، وتصاب إلا تم أجرهم}.
وفي رواية: {وما من غازية، أو سرية تغزو في سبيل الله، فيصيبون الغنيمة إلا تعجلوا ثلثي أجرهم من الآخرة، ويبقى لهم الثلث وإن لم يصيبوا غنيمة تم لهم أجرهم}.
الفصل الثالث
النفقة في سبيل الله
عن خزيم بن فاتك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {من أنفق نفقة في سبيل الله كتبت بسبعمائة ضعف}.
الذي جهز فقد غزا
عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {من جهز غازياً في سبيل الله فقد غزا، ومن خلف غازياً في أهله بخير فقد غزا}.
وفي رواية: {كتب الله له مثل أجره حتى أنه لا ينقص من أجر الغازي شيء} وفي رواية: {فله مثل أجره..}.
الفصل الرابع
الرباط في سبيل الله
عن سهل بن سعد الساعدي. أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا، وما فيها}.
رباط اليوم والليلة
عن سلمان قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات فيه جرى عليه عمله الذي كان يعمل، وأجرى عليه رزقه، وأمن من الفتان}.
وفي رواية زاد بعضهم: {وبعث يوم القيامة شهيداً}.
المرابط لا يعرف فتنة القبر
وعن فضالة بن عبيد رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {كل ميت يختم على عمله إلا المرابط في سبيل الله فإنه ينمي له عمله إلى يوم القيامة، ويأمن من فتنة القبر}.
وزاد بعضهم في رواية: {والمجاهد من جاهد نفسه لله عز وجل}.
الفصل الخامس
الحراسة في سبيل الله
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {ألا أنبئكم بليلة أفضل من ليلة القدر? حارس حرس في أرض خوف لعله أن يجرع إلى أهله}.
ليلة أفضل من ألف ليلة
عن عثمان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {حرس ليلة في سبيل الله أفضل من ألف ليلة يقام ليلها، ويصام نهارها}
الفصل السادس
احتباس الخيل للجهاد
عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة}.
الخيل والخير
عن عروة بن أبي الجعد رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {الخيل معقود في نواصيها الخير: الأجر والمغنم إلى يوم القيامة}.
البركة في نواصي الخيل
وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {البركة في نواصي الخيل}.
اشتر فرساً
عن عقبة بن عامر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {إذا أردت أن تغزو فاشتر فرساً أدهم أغر محجلاً مطلق المنى فإنك تغنم وتسلم}.
الخيل الجيد
عن أبي وهب رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {عليكم من الخيل بكل كميت أغر محجل أو أشقر أغر محجل أو أدهم أغر محجل}.
الفصل السابع
في فضل الشهداء
عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا، وإن له ما على الأرض من شيء إلا الشيهد؛ فإنه يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات لما يرى من الكرامة}.
وفي رواية: {لما يرى من فضل الشهادة}.
لا ذنب للشهيد
عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {يغفر للشهيد كل ذنب غلا الدين}.
ريح الجنة
عن أنس رضي الله عنه قال: غاب عمى أنسُ بن النضر عن قتال بدر. فقال: يا رسول الله؛ غبت عن أول قتال قاتلت المشركين، لئن أشهدني الله قتال المشركين ليرين الله ما أصنع. فلما كان يوم أحد، وانكشف المسلمون فقال لهم: {اللهم أعتذر إليك مما صنع هؤلاء- يعني أصحابه- وأبرأ إليك مما صنع هؤلاء}- يعني المشركين- ثم تقدم فاستقبله سعد بن معاذ، فقال: {يا سعد بن معاذ الجنة ورب النضر إني أجد ريحها دون أحد}.
قال سعد: فما استطعت يا رسول الله ما صنع.
قال أنس: فوجدنا به بضعاً وثمانين ضربة بالسيف، أو طعنة برمح، أو رمية بسهم، ووجدناه قد قتل، وقد مثل به المشركون، فما عرفه أحد إلا أخته ببناته، فقال أنس: كنا نرى أو نظن أن هذه الآية نزلت فيه، وفي أشباهه: )مِن المُؤمِنينَ رِجالٌ صَدَقوا ما عاهَدوا اللَهَ عَلَيهِ(.
مازالت الملائكة تظله بأجنحتها
عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: جيئ بأبي إلى النبي صلى الله عليه وسلم قد مثل به فوضع بين يديه، فذهبت أكشف عن وجهه، فنهاني قومي فسمع صوته صارخة فقيل: ابنة عمرو? أو أخت عمرو? فقال: {لم تبكي?} أو قال: {لا تبكي، مازالت الملائكة تظله بأجنحتها}.
وكلم الله أبا جابر
وعن جابر رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لما جيئ بأبيه: {يا جابر ألا أخبرك ما قال الله لأبيك?} قلت: بلى. قال: {ما كلم الله أحداً إلا من وراء حجاب، وكلم أباك كفاحاً، فقال: يا عبد الله، تمن على أعطك. قال: يا رب، تحييني فأقل فيك ثانية. قال: إنه سبق مني أنهم إليها لا يرجعون. قال: يا رب فأبلغ من ورائي، فأنزل الله هذه الآية: )وَلا تَحسَبَنَّ الَّذينَ قُتِلوا في سَبيلِ اللَهِ أَمواتاً(.
?هَنيئاً يا بن جعفر
عن عبد الله بن جعفر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {هنيئاً يا عبد الله بن جعفر، أبوك يطير مع الملائكة في السماء}.
هذا هو الجهاد الأفضل
عن جابر رضي الله عنه قال: قال رجل: يا رسول الله، أي الجهاد أفضل? قال: {أن يعقر جوادك ويهراق دمك}.
الشهداء على نهر الجنة
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {الشهداء على بارق نهر الجنة في قبة خضراء يخرج عليهم رزقهم من الجنة بكرةً وعشياً}.
الشهداء في أجواف طير خضر
عن كعب بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن أرواح الشهداء في أجواف طير خضر تعلق من ثمرة الجنة أو شجر الجنة}.
الشهداء أحياء عند ربهم
عن مسروق قال: سألنا عبد الله )هو ابن مسعود( عن هذه الآية: )وَلا تَحسَبَن الَّذينَ قُتِلوا في سَبيلِ اللَهِ أَمواتاً بَل أحياءٌ عِندَ رَبِهُم يُرزَقون( فقال: أما إنا قد سألنا عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: {أرواحهم في جوف طير لها قناديل معلقة بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت، ثم تأوى إلى تلك القناديل، فاطلع إليهم ربهم اطلاعة، فقال: هل تشتهون شيئاً، قالوا: أي شيء نشتهي، ونحن نسرح من الجنة حيث شئنا? ففعل ذلك بهم ثلاث مرات، فلما رأوا أنهم لن يتركوا من أن يسألوا، قالوا: يا رب نريد أن ترد أرواحنا في أجسادنا حتى نقتل في سبيلك مرة أخرى، فلما رأى أن ليس لهم حاجة تركوا}.
?شفاعة الشهيد
عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {يشفع الشهيد في سبعين من أهل بيته}.
عن عتبد بن عبد السلمي وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {القتلى ثلاثة: رجل مؤمن جاهد بنفسه وماله في سبيل الله حتى إذا لقي العدو، قاتلهم حتى يقتل، فذلك الشهيد الممتحن في جنة الله تحت عرشه لا يفضله النبيون إلا بفضل درجة النبوة، ورجل فرق على نفسه من الذنوب والخطايا ثم جاهد بنفسه وماله في سبيل الله حتى إذا لقي العدو قاتل حتى يقتل فتلك مصمصة محت ذنوبه وخطاياه، إن السيف محاء الخطايا، وأدخل من أي أبواب الجنة شاء، فإن لها ثمانية أبواب، ولجهنم سبعة أبواب، وبعضها أفضل من بعض، ورجل منافق جاهد بنفسه وماله حتى إذا لقي العدو قاتل في سبيل الله عز وجل حتى يقتل، فذلك في النار، إن السيف لا يمحو النفاق}.
الصامدون هم الشهداء الحقيقيون
__________________
ما أروع أن يقضي الانسان شهيدا في سبيل الدين والوطن


فمرحبا بالمعركة فهي عرس الشهداء والمناضلين ومرحبا بالمعركة فنحن شعب لا يخاف الموت


نموت لتحيا فلسطين


نموت لتحيا فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حديث عن الجهاد في سبيل الله وفضله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» حديث عن الام
» شعر للإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرّم الله وجهه في الصداقة .
» شعر الحروف الهجائيه في مد ح الرسول الله صلى الله عليه وسلم
» وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم
» هل الصّلاة على النبي صلّى الله عليه وسلّم تعدّ من الذّكر؟. وهل يجوز التّوسّل بجاهه صلّى الله عليه وسلّم؟.

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فضاء للتعلم والتواصل و الإبداع :: ساحة الثانوية :: فضاء الإبداع-